الأحد 22 أيلول الساعة 15:45 بتوقيت بيروت
الافتتاحية
بقلم : المحامي ريمون رزق
نعم رأس بعلبك إنك تستحقين أن يكون العهد، المحافظة على ترابك الموروث ...للمزيد
مقالات مختارة
البروفسور فريد البستاني
عن وظائف ما دون الفئة الأولى... والمادة 95 من الدستور ...للمزيد
رياضة
اللبنانية الاميركية بطلة الجامعات في كرة السلة للذكور
احرز فريق الجامعة اللبنانية الاميركية في كرة السلة للذكور وللمرة السابعة خلال السنوات التسع الاخيرة، بطولة الجامعات في كرة السلة، ...للمزيد
رحلة درب الجبل اللبناني: مشاهدات رائعة وحفاوة في الاستقبال
رحلة درب الجبل اللبناني، التي تستمر لشهر، أنجز المشاركون فيها في اليوم السادس، عبورهم محافظة عكار باتجاه منطقة الضنية ...للمزيد
رأس بعلبك > شؤون دينية

الأب ابراهيم نعمو: الاجهاض و حياتنا المسيحية

من اكثر الوصايا التي تأخذ من حياتنا اليومية وحياتنا المسيحية حيزا كبيرًا هي الوصية الخامسة،  وصية  «لا تقتل». منذ البدء خلق الله الانسان على صورته و مثاله (تكوين 1: 26-27 )

قد يظن البعض ان القتل هو قتل  الكبار لبعضهم  البعض، او جرائم القتل في الحروب .. ، متناسين جرائم كثيرة تحرمها هذه الوصية ، منها على سبيل المثال و ياللأسف جريمة الاجهاض .

نعم الاجهاض، هذه الجريمة  الكبيرة لا بل الوجه الشنيع و البشع للإرهاب الحقيقي الذي يرتكب تحت مسميات كثيرة ومثيرة والتي تقلق الكنيسة بشكل كبير، لذلك يعتبر خطيئة كبيرة و قتل صريح و جريمة كاملة.

من هنا دعت الكنيسة عبر تعليمها الرسمي و الدائم إلى نبذ الاجهاض والدعوة المستمرة للعائلة والأنظمة والدول إلى مناهضة الإجهاض واحترام الحياة البشرية والإنسانية  رغم كل الدعوات التي تحبذ تنظيم النسل، أو تدعو لمعالجة المشاكل الاقتصادية او الاجتماعية للفرد او للمجتمع، من خلال الاجهاض وتحديد النسل بطرق مخالفة للارادة الالهية  .

و لان الأبوة والأمومة هما مسوؤلية ورسالة والتزام مسؤول، يجب طرح السؤال عن كل السبل والوسائل الأخلاقية المسموح بها لتنظيم النسل. فالاجهاض أو تنظيم النسل، بوسائل كيميائية أو بيولوجية بالإضافة إلى مبيدات التعقيم، ما هي إلا حرب إبادة حقيقية و كبيرة لا بل تدميرية على الحياة البشرية وعلى قيم المحبة المسيحية والإنسانية، إنها عنف تمارسه أياد كبيرة وقوية على أضعف المخلوقات في رحم المرأة من خلال مبيدات وسكاكين طبية تمزق وتشوه جسد طفل بريء. 

من هنا تأتي الصرخة الكبرى لضمير الإنسان، وللمؤمن المسيحي خاصة، للإبتعاد عن ارتكاب هكذا جريمة.

طبعا هناك ما يسمى بالإجهاض العلاجي الذي يأخذ بعين الإعتبار الحالة الصحية وحياة الام الحامل الذي يحمل لها خطرا ما، أو يعرض حياتها  لموت محدق، عندما تصاب بحالات مرضية محدودة و معروف إستحالة علاجها مع استمرار الحمل و قد تؤدي إلى وفاة الأم لو استمر حملها، وهذا الخيار هو آخر الخيارات بعد كل محاولات السيطرة على الحمل، لأن حياة طفل تستحق منا كل جهد لإبقاءه و إنجابه .

ففي عملية الإحهاض، نحن لسنا أمام عملية اختيار حر، أي أنّ المرأة أو الرجل يمارس حريته، بل هو مسألة موت و قتل شخص خلق على صورة الله ومثاله ؛ وهبه الله بفيض محبته .

هناك الكثير من الجدل الأخلاقي و القانوني والديني بين شرائح المجتمعات والدول والانظمة، حول قبول الإجهاض وتنظيم النسل، ولكننا نحن أبناء الكنيسة؛ كنيسة المسيح الفادي والمخلص، نلتزم بكلام الرب يسوع باحترام الإنسان – كل إنسان و محبته .

من البديهي جدًا التنبه لدور الطبيب، عل حد قول قداس البابا بنديكتوس السادس عشر:" الأطباء مدعون لإظهار الثبات في استمرارية التأكيد على  أن الاجهاض لا يحل شيء، بل يقتل الاطفال ويدمر المرأة و يعمي ضمير والد الطفل وأحيانا يدمر حياة الأسرة"، وبالتالي الإجهاض ليس الحل الاخلاقي للمرأة أو للأسرة من المشاكل الأقتصادية أو الإجتماعية، مع إضافة الكثير من المشاكل الصحية أو النفسية على المراة أو المجتمع .

فرغم كل ما يشيع من قضايا اجتماعية متعلقة بالحالة الإقتصادية او تقاليد موروثة، علينا أن نتفادى هكذا جريمة رأفة بالجنين وأيضا رأفة بالأم الحامل، مهما كانت أسباب الحمل أو نتائجه ، أي حتى لو كان معروفا أن الجنين سيولد مشوهًا أو معاقًا. مع لفت النظر إلى الاحصاءات الكبيرة جدًا عن حالات الإجهاض غير الآمن التي تعرض حياة امهات كثيرة للموت،  فهناك اكثر من 15 % من وفيات الامهات في العالم تتأتى أو يسببها الاجهاض غير الآمن.

نعم؛ الجنين الذي تحبل به الأم في احشاءها هو خليقة الله، نعمة من الله و فعل محبة الله للبشر، وبالتالي هذا الطفل ينتمي إلى الله و ليس لنا وهو عطية الله ، وإجهاضه وقتله جريمة كاملة وحقيقية، أي خطيئة كبرى، تتطلب الكثير لكي تغفر لنا.

لذلك ندعو أبناؤنا وإخوتنا؛ أن يتجنبوا هذه الممارسات؛ و لتبقى العلاقة الزوجية رمزا للحب والبراءة ومشاركة حقيقية مع الله في الخلق؛ ولتنتظم عملية انجاب الأولاد ضمن و من خلال الوسائل والنظام الطبيعي لعملية الحمل والإنجاب، مع الإتكال الدائم على العناية الالهية التي تسبق كل شيء وهي في صلب حياتنا وايماننا المسيحي آمين. 



النشاطات
دير سيدة رأس بعلبك العجائبية
برنامج الصلوات في كنيسة سيدة رأس بعلبك...للمزيد
برنامج الصلوات والقداديس الاسبوعي
برنامج الصلوات في كنيسة مار اليان ومار بولس ...للمزيد
الوفيات