الأحد 27 أيلول الساعة 17:07 بتوقيت بيروت
الافتتاحية
بقلم : المحامي ريمون رزق
نعم رأس بعلبك إنك تستحقين أن يكون العهد، المحافظة على ترابك الموروث ...للمزيد
مقالات مختارة
عبدالهادي راجي المجالي
ياعذرا ..يا عذرا ..احمينا ..احمينا...للمزيد
نبيه البرجي - الديار
عصا زياد الرحباني...للمزيد
البروفسور فريد البستاني
عن وظائف ما دون الفئة الأولى... والمادة 95 من الدستور ...للمزيد
رياضة
نجم المنتخب الإيطالي الواعد يحقق حلم طفولته وينضم رسميا لميلان
أعلن نادي ميلان الإيطالي، اليوم الأربعاء، التعاقد رسميا مع لاعب وسط المنتخب الإيطالي ساندرو تونالي البالغ 20 عاما، ...للمزيد
برشلونة يحقق رقما تاريخيا على "يوتيوب" مكتسحا غريمه ريال مدريد
احتفل نادي برشلونة الإسباني اليوم الأربعاء، بأنه أصبح أول ناد رياضي في العالم يتخطى عدد مشتركيه في موقع "يوتيوب"، الـ10 ملايين متابع،...للمزيد
رئيس الأولمبية اللبنانية دعا الاتحادات الرياضية الى إنجاز انتخاباتها
شدد رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همام، خلال لقاء مع ممثلي 27 اتحاد رياضي عقد في مركز الرعاية الدائمة في الحازمية، "على ...للمزيد
أخبار > أخبار دينية

بقعوني: وطننا وصل الى هذا الوضع لأننا تخاوينا مع الفساد

الإثنين 03 شباط 2020

 احتفل راعي ابرشية بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الكاثوليك المطران جورج بقعوني أمس بعيد دخول السيد الى الهيكل وعيد مار سمعان الشيخ، بقداس في كنيسة مار سمعان السبتية، عاونه فيه النائب الاسقفي العام الارشمندريت كميل ملحم والارشمندريت ساسين غريغوار والاب الياس بوسابا والاب ايوب السعيد، وخدمته جوقة الكنيسة في حضور ومشاركة ابناء الرعية.

عظة
بعد تلاوة الانجيل المقدس، القى المطران بقعوني عظة من وحي مناسبة عيد دخول المسيح الى الهيكل جاء فيها: "في احد الفريسي والعشار نبدأ الزمن التريودي زمن الصوم اي الأسابيع الثلاث التحضيرية للصوم".

اضاف: "يبدأ نص الإنجيل يما يلي وضرب يسوع هذا المثل: "صعد رجلان الى الهيكل ليصليا أحدهما فريسي والآخر عشار وعدد الفريسي مآثره بالصلاة والصوم، وقال: "أشكرك يا رب لأني لست كسائر الناس، أما العشار فوقف وقال: اللهم اغفر لي انا الخاطىء وارحمني".

وتابع: "كثيرون منا يتقربون من زمن الصوم وهم يعتقدون انهم ليسوا كسائر الناس، وكثيرون منا ممن يصلون في الكنيسة ولديهم التزامات روحية وأعمال محبة يعتقدون انهم ابرار ويسقطون في هذه التجربة، ولذلك يأتون الى الصوم كممارسة خارجية، فأكبر فخ يسقط فيه المؤمنون عندما يتقنون انهم ابرار"، معتبرا ان "لا احد بار، فإستعداد الإنسان للصوم بطريقة صالحة يبدأ بالتواضع وبفحص ضميره وباكتشاف ما وقع به وارتكبه من الخطايا".

وقال: "اكتشف اللبنانيون منذ عدة اشهر ان مشكلة لبنان هي مشكلة فساد، فالموالاة والمعارضة أجمعت ان المشكلة هي مشكلة فساد، وفي اللغة المسيحية هي لغة خطيئة. والكنيسة في الإنجيل اليوم تدعونا لنفكر بالمشكلة الأساسية اي الخطيئة ومفتاحها هو التكبر، فالفريسي يشكر الله لأنه ليس كسائر الناس، ونحن ايضا كملتزمين كثيرا ما نقع ايضا في هذا الفخ".

ورأى "ان وطننا وصل الى هذا الوضع لأننا تخاوينا مع انواع من الخطايا لم ننتبه انها خطايا وفساد. فكثر منا اشتركوا في أعمال فساد، وكثر منا يصوبون على الآخرين، وكثر منا يتهربون من الضرائب، وكثر منا يمارسون الكذب وشهادات الزور، فكثر منا تخاووا مع هذه الخطايا ويعتبرونها امرا عاديا، فيصومون ويشاركون في القداس، حتى عندما يعترفون لا يعترفون بهذه الخطايا".

وقال: "ولأننا اعتبرنا انفسنا لسنا كسائر الناس، وصل لبنان الى هذه النتيجة، فالقطاع العام والخاص والعائلات والمنازل والبلدات والرعايا من اكليروس وعلمانيين كلهم في نفس المركب".

واكد ان "التواضع هو المفتاح الأساسي لأحداث تغيير، اي ان يقول كل انسان في موقعه "اللهم اغفر لي انا الخاطىء وارحمني". واعتبر ان "المخطط الوحيد للزمن القادم هو قيام كل شخص بفحص ضميره اذا كان متواضعا، وبفحص ضميره اذا تخاوى مع الفساد والإعتراف امام الرب بأنه خاطىء وان يمسك لسانه عن دينونة الآخرين، فالثرثرة والنميمة في لبنان هما بمثابة رياضة وطنية. فما من جلسة او اجتماع الا ويبدأ بإدانة الآخرين، والقلائل هم الذين يعترفون انهم من الذين افسدوا في هذا الوطن كل على قدر حجمه ومسؤوليته وخدمته".

وقال: "اذا لم نقم بما سلف، فما من شيء سيتغير في البلد، فالخطابات والشعارات والمقابلات على وسائل التواصل لن تنفع، فكل الكلام لن يفيد، ما يفيد هو ان نتوب كلبنانيين وكمسيحيين".

وفي نهاية القداس الالهي تمت رتبة تبريك المشع. وبعد ذلك تقبل المطران بقعوني والكهنة التهاني من ابناء الرعية.


النشاطات
دير سيدة رأس بعلبك العجائبية
برنامج الصلوات في كنيسة سيدة رأس بعلبك...للمزيد
برنامج الصلوات والقداديس الاسبوعي
برنامج الصلوات في كنيسة مار اليان ومار بولس ...للمزيد
الوفيات